المنتدى الرسمي لنقابة ورابطة الاشراف الهاشميين ال البيت بالعالم العربي والاسلامي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» العائلات الشريفه في المملكة الأردنية الهاشميه
السبت ديسمبر 05, 2015 7:13 pm من طرف زائر

» الحلقه الاولى (1) سيرة الامام علي بن ابي طالب عليه السلام بطرح جديد من العلامه والقائف والنسابه والمؤرخ الشيخ الشريف راجح العبدلي في سلسلة دروسه الدينيه للسنة النبويه الهاشميه بلسان ال البيت عليهم السلام
الثلاثاء يونيو 16, 2015 12:57 am من طرف محمود عبدالراضى العقيلى

» ﺍﻷﺭﺗﻴﻘﺔ ﻭﺍﻹﻣﺎﺭﺓ
الثلاثاء يونيو 16, 2015 12:40 am من طرف محمود عبدالراضى العقيلى

» ﺍﻟﺴﺎﺩﺓ ﺍﻷﺭﺗﻴﻘﺔ
الإثنين يونيو 15, 2015 2:35 am من طرف محمود عبدالراضى العقيلى

» حصول سيادة الشريف سليمان بن ناصر ال جمعان الشريف على شهادة الدكتوراه الفخرية
الأحد يونيو 14, 2015 2:42 am من طرف محمود عبدالراضى العقيلى

» بيان اسرة كتبي ونفيهم الانتساب الى النسب الشريف وانه ادعاء باطل
الثلاثاء يونيو 09, 2015 2:11 am من طرف الشريفة الفيلالي

» تهنئه بعيد ميلاد الملك عبد الله الثاني بن الحسين
الجمعة يناير 30, 2015 11:58 pm من طرف الشريف محمد خليل الشريف

» نعي خادم الحرمين الشريفين
الأحد يناير 25, 2015 1:32 am من طرف الشريف محمد خليل الشريف

» تهنئه بالمولد النبوي الشريف
الأحد يناير 04, 2015 1:17 am من طرف الشريف محمد خليل الشريف

فبراير 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728   

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




العلامة الصوفي الشيخ سيدي محمد دليل بن علي البقاري السباعي

اذهب الى الأسفل

العلامة الصوفي الشيخ سيدي محمد دليل بن علي البقاري السباعي

مُساهمة من طرف زائر في الأربعاء يناير 02, 2013 8:53 pm


إعداد: د. مولاي إدريس ابن البخاري السباعي

هو العلامة سيدي محمد دليل بن علي بن إبراهيم بن اعمر بن حماد بن الطالب عبد العزيز بن محمد المختار بن سيدي محمد البقار بن عمرو (الحاج) بن اعمر بن الولي الصالح عامر الهامل المكنى بأبي السباع الجد الجامع للأشراف السباعيين. [ابن الشيخ المصطفى الأبييري، إماطة القناع، ج2، ص.91].

قال في حقه الفقيه مولاي أحمد بن المأمون السباعي: ”... فمن أولاد البـﮕـار نذكر سيدي محمد دليل الذي اشتهر بالولاية والصلاح، وتبوأ مكانة مرموقة في ميادين العلم والفقه، ومن الثابت أن جميع نسله علماء أنجاب يحفظون كتاب الله عز وجل. ومن نسله الفقيه البركة سيدي محمد العالم، والفقيه سيدي عبد الله بن الفقيه سيدي محمد فاضل. وكذلك الفقيه الأبر، الحافظ الأكبر، والكوكب الأغر، سيدي عبد السلام بن سيدي محمد العالم الذي تزيد ثقافته على حفظه لكتاب الشيخ خليل عن ظاهر قلب، وهو إطار مثقف معاصر نشيط تخرج من المدارس التقليدية وأخذ الكثير من العلم عن أبيه ثم التحق بسلك التعليم العالي كأستاذ بالقنيطرة “. [ابن المأمون السباعي، الإبداع والإتباع، ص.99-100].

وترجم له الأستاذ صالح بن بكار السباعي فقال: ” هو الشيخ البركة العالم المتصوف سيدي محمد دليل من أولاد البـﮕـار. تخرج على يد الفقيه محمد الهلالي الأرغي صاحب المدرسة النحلية بأمزوضة المتوفى سنة 1277 هـ/1860 م. وأسس مدرسة (سيدي محمد دليل) التي تخرجت منها عدة عالمات سباعيات منهن: حفصة بنت سيدي محمد دليل، والقارئة الحافظة البكارية، والحميدية بنت علي، ولخليفة بنت إطير، ولخليفة بنت الحسن بن لفظيل، والفقية الجليلة بَتَّايْ والدة القائد الشهير يرعاه السباعي. [دحمان، الترحال والاستقرار، ص.154].

وتحكى عن سيدي محمد دليل هذا عدة كرامات، منها ما ذكره الفقيه سيدي محمد الصغير بن عبد المعطي السباعي في كتابه: [شنوف الأسماع بنسب أولاد أبي السباع]. قال: « لما أخذ السلطان سيدي محمد بن عبد الرحمن ـ رحمه الله ـ الذين أخذهم من أولاد أبي السباع، أخذ معهم سيدي محمد صنبه، والفقيه البركة سيدي محمد دليل السباعي البقاري، وأدخلهم السجن، اشتغل سيدي محمد صنبه بالتعليم، واشتغل سيدي محمد دليل بنسخ كتب العشماوي في الأنساب، والكلاعي.. فبات السلطان ذات ليلة، فرأى النبي صلى الله عليه وسلم وعلى آله في المنام فقال له: سرح ولدي: سيدي محمد صنبه، وسيدي محمد دليل، فقام من حينه وقيد اسميهما إلى أن أصبح النهار، فوجه الموكل بالحبس فقال له سل عن فلان وفلان عندك في السجن ممن هما وما عملهما في السجن؟ فذهب وسأل عما قال له. ثم رجع له وقال له: هما من أولاد أبي السباع، وسيدي محمد صنبه يعلم الناس في السجن، وسيدي محمد دليل ينسخ. فقال له السلطان علي بهما، فأحضرا لديه، وقص عليهما رؤيته وسرحهما، وترك لهما حرية اختيار مكان الإقامة، فاختار سيدي محمد دليل الزاوية النحلية لأنه درس بها، واختار سيدي محمد صنبه الزاوية القطبية بالشياظمة » (وهي زاوية سباعية)“ [ابن بكار السباعي، الأنس والإمتاع، ط2، ص.152، هامش2].

وحدث عنه حفيده الفقيه سيدي عبد السلام دليل البقاري السباعي، فقال: ”قرأ محمد دليل في الزاوية النحلية الفقه على الإمام سيدي محمد الهلالي الأرغي الذي أُوتِي به من تمـﮕدشت التي كانت تزخر بالطلبة والعلماء، فاستقر بـ «مزودة» بجبل يطلق عليه «جبل النور» لأن القبيلة السباعية استفادت من هذه المدرسة، سواء في بوجمادة أو تيغسريت، فلا يوجد أي سباعي إلا ولهذه المدرسة فضل عليه.
ولما استكمل محمد دليل دراسته، استقر في مكان يقال له عندنا (الْمَجُّونْ)، وكان الفقيه وأسرته، وغيرهما يرحلون من هنا وهناك، وتوجد مقبرة قبلة القرية التي تسمى بـ (الروافيع) وبها دفن أبوه وجده وغيره من القبيلة السباعية التي تقطن «بوجمادة» التي توجد بها قريتنا... وأول عمله بناء المسجد، ثم حفر بئرا بجانبه، فاستقر إخوانه كذلك بخيامهم حوله إلى أن حدث ما حدث في القبيلة في عهد القائد الحبيب بن المكي() التي لا تزال آثار بنيانه موجودة هنا بمكان يسمى «صياد»، فأخذ الفقيه وما يقرب من 180 من أعيان القبيلة السباعية إلى سجن المصباح بمراكش() وهناك حدث الكرامة المعروفة التي سمعناها آنفا، وهي رواية يعرفها أهلنا جميعا، وغُرَف هذا السجن عبارة عن حُفَر ضيقة لا يستطيع الواحد منا أن يقف بها... فلما رأى الأمير ما رأى أرسل محمدا صنبا إلى الزاوية القطبية بالشياظمة، وأجبر محمد دليل على الإقامة الجبرية بآسفي بزاوية الشيخ أبي محمد صالح أيام القائد عيسى بن عمر العبدي، وبها نسخ كتاب «الاكتفا في سيرة المصطفى» للعالم المشهور سليمان الكلاعي، ولما أراد الله ما أراد سمح له بمغادرة زاوية أبي محمد صالح، ثم لما خرج من هناك توجه إلى قبيلة (أولاد أمطاع)، فاشتغل بالتدريس بقرية هناك تسمى (تاسنا)، فكان يقرئ الذكور في الأسفل والإناث في الأعلى، ومن جملة من حفظ القرآن على يديه: ابنته حفصة المشهورة عندنا في القرية... وباختصار عاد محمد دليل إلى القرية، ففرض عليه القائد عبد الله ولد بلعيد السباعي التوجه إلى مراكش ليتولى القضاء، فمكث بها ثلاثة أيام، وحكى لي والدي أنه كان جالسا بالسمارين هو وجدي أحمد محمود، فإذا بعالمين ـ لعلهما كانا يبيعان ويشتريان ـ فقال أحدهما للآخر: حال بيني وبينك ضمير عماد وفصل، فأجاب محمد دليل ـ وكان له صوت غليظ ـ ما محله من الإعراب؟ فجاء أحد العالمين عنده وسأله عن حالته، فأخبره عن قصته، فقال له: غدا سترى
ـــــــــ
المصدر والمراجع:

ـ سدات ابن الشيخ المصطفى الأبييري، إماطة القناع عن شرف أولاد أبي السباع، ج2، طباعة مكتبة آل الحاج أحمد السباعيين، نواكشوط، 1422 هـ/2001م.
ـ صالح بن بكار السباعي، الأنس والإمتاع في أعلام الأشراف أولاد أبي السباع، مطبوعات الرابطة العالمية للشرفاء السباعيين، ط2، مطبعة ووراقة داكار، الرباط، 2005م.
ـ محمد الصغير بن عبد المعطي السباعي (المتوفى سنة 1335هـ/1917م)، تشنيف الأسماع بنسب أولاد أبي السباع، مخطوط بحوزة الفقيه مولاي أحمد بن المأمون لشقر السباعي، سيدي المختار، عمالة شيشاوة، المغرب.
ـ مولاي أحمد بن المأمون الأشقر السباعي، الإبداع والإتباع في تزكية شرف أبناء أبي السباع، مطبعة الجنوب، الدار البيضاء، 1994م.
ـ محمد دحمان، الترحال والاستقرار من خلال دراسة سوسيو ـ تاريخية لقبيلة أولاد أبي السباع (حالة المغرب وموريتانيا)، أطروحة لنيل درجة الدكتوراه في علم الاجتماع، كلية الآداب، الرباط، 2003/2004م.

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى