المنتدى الرسمي لنقابة ورابطة الاشراف الهاشميين ال البيت بالعالم العربي والاسلامي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» العائلات الشريفه في المملكة الأردنية الهاشميه
السبت ديسمبر 05, 2015 7:13 pm من طرف زائر

» الحلقه الاولى (1) سيرة الامام علي بن ابي طالب عليه السلام بطرح جديد من العلامه والقائف والنسابه والمؤرخ الشيخ الشريف راجح العبدلي في سلسلة دروسه الدينيه للسنة النبويه الهاشميه بلسان ال البيت عليهم السلام
الثلاثاء يونيو 16, 2015 12:57 am من طرف محمود عبدالراضى العقيلى

» ﺍﻷﺭﺗﻴﻘﺔ ﻭﺍﻹﻣﺎﺭﺓ
الثلاثاء يونيو 16, 2015 12:40 am من طرف محمود عبدالراضى العقيلى

» ﺍﻟﺴﺎﺩﺓ ﺍﻷﺭﺗﻴﻘﺔ
الإثنين يونيو 15, 2015 2:35 am من طرف محمود عبدالراضى العقيلى

» حصول سيادة الشريف سليمان بن ناصر ال جمعان الشريف على شهادة الدكتوراه الفخرية
الأحد يونيو 14, 2015 2:42 am من طرف محمود عبدالراضى العقيلى

» بيان اسرة كتبي ونفيهم الانتساب الى النسب الشريف وانه ادعاء باطل
الثلاثاء يونيو 09, 2015 2:11 am من طرف الشريفة الفيلالي

» تهنئه بعيد ميلاد الملك عبد الله الثاني بن الحسين
الجمعة يناير 30, 2015 11:58 pm من طرف الشريف محمد خليل الشريف

» نعي خادم الحرمين الشريفين
الأحد يناير 25, 2015 1:32 am من طرف الشريف محمد خليل الشريف

» تهنئه بالمولد النبوي الشريف
الأحد يناير 04, 2015 1:17 am من طرف الشريف محمد خليل الشريف

أكتوبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




البيان الذي صدر من اشراف اليمن بحق ابراهيم الامير

اذهب الى الأسفل

البيان الذي صدر من اشراف اليمن بحق ابراهيم الامير

مُساهمة من طرف الشريف الرسي في الأربعاء يناير 15, 2014 8:04 am

بسم الله والحمدلله ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .وصلى الله وبارك وترحم وتحنن وسلم على محمد وآله الطيبين الأطهار والرضى والرضوان على أصحابه الأخيار ومن تبعهم بإحسان الى يوم الدين . أما بعد فإنه لا يخفى على العاقل الحليم والعالم الحكيم أن هذا الزمان كثر فيه الوضاعون للمشجرات بلا علم وكثر المتطفلون على علم الأنساب .الخائضون في بحره بلا دراية .ولا معرفة .ولم يتلقوا قواعد علم النسب على أيدي أسا طينه .ومشايخه بل أن هولاء الوضاعين لا يملكون سندا متصلا متسلسلا لكتب الأنساب وقواعدعلم النسب . وإنما حالهم كمن إشترى كتبا من الرصيف الذي تباع عليه الكتب والجرائد فهو يقرأ ويروي عن شيخه الرصيف .ولكي يشار اليهم بالبنان ويوصفوا بالمعرفة فلم يجدوا بابا يلجوه إلا باب الطعون أما العلم فلا علم .فأخذوا يطعنون في كل شيئ لم يسمعوا به من قبل (لجهلهم)وجعلوا علمهم القاصر هو المرجعية وما سواه فهو باطل .ولا شك أن طعنهم في التراث اليماني الأصيل هو من باب إذا كنت خاملا فتعلق بعظيم ولكن كما قال الأول (ما ضر تغلب وائل أهجوتها ==أم بلت حيث تناطح البحراني) وممن أسرف في الطعن والتوهين ولم يسلم من جهله وحقده الأولون ولا الآخرون من سمى نفسه (إبراهيم بن منصور ) و نعت نفسه بالهاشمي الأمير .وشخص آخر يدعى (محمد بن حسين الناعت نفسه بالصمداني سيتم بيان حاله في بيان مستقل يليق بترهاته)فالمذكور ابراهيم المومئ إليه آنفا لم يسلم منه أحد من علماء الأمة أهل الدراية والمعرفة.في شتى العلوم وخاصة علم الأنساب ولا سيما الموتى فقد نال منهم .وحيث وقد أورد من سمو أنفسهم أشراف نجد (نصوصا نبوية تتضمن وصية رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .بأهل بيته ولا شك أن تنقية النسب الشريف من الأدعياء وصيانته عن الزيف لمما تشير إليه مدلولات تلك النصوص النبوية . ولا يسعنا إلا الاستجابة لها والعمل بمقتضاها .وحيث وقول الحق فريضة شرعية وضرورة علمية وعهد من الله أخذه على العلماء ليبيننه للناس.وحيث وقد طفح الكيل وبلغ السيل الزبى بطعن الطاعنين وإفتراءات الأدعياء المدعين وألفت الكتب والمشجرات وملئت بالتزويق والتنميق وخصوصا كتيبات المذكور التي ملأها بالأدعياء وأفعمها بمن لم يصح نسبه ولم يرد له ذكر في المراجع المعتمدة وجمع فيها بين صريح النسب ولصيقه ومدعيه بجرأة لا مثيل له خلافا للمنهج العلمي .وحيث والقاعدة الفقهية تنص على أن (تأخير البيان عن وقته حرام) وجب إظهار هذا البيان في بيان خزعبلات إبراهيم بن منصور المذكور والمنتقل أحد أسلافه من المراوعة جلبا إلى الأشراف آل خيرات ومنهم تسرب إلى مواطن الأشراف الأمراء. وحيث وبيان أخطاء الرجل العلمية لا يسعها المحل هنا (تم تفنيدها في دراسة خاصة به ستطبع قريبا) ولكن سنمر على بعضها في هذه العجالة كي يحذره الأحياء ويتحاشاه المتأخرون .لوفرة كيده وزيفه واعتداءاته على كتب التراث وجرأته على نفي الحقائق والأنساب بدون علم ولا برهان ولا كتاب منير.سوى الهوى والغوى وسوء الظن وحب الشهرة والظهور وهما قاصمة الظهور(أعاذنا الله وإياه والمسلمين من أمراض النفس الردية) وها نحن نبين ذالك على النحو التالي .-أولا –المشار إليه أسرف في الطعن في علماء المسلمين وتوهينهم بما لا حقيقة له ولم يسلم منه عالم في الأنساب والتاريخ إلا وتكلم فيه بالظلم والبهتان ويحشي كتيباته الباطلة بالهذيان والطعن في الثقاة من النسابين وعل سبيل المثال(-1-)قال طاعنا في المحدث الكبير الإخباري الشهير هشام بن محمد السائب الكلبي المتوفي سنة 204 ما نصه (قلت إبن الكلبي تكلم فيه علماء الجرح والتعديل ......من أجل روايته لبعض الأحاديث الموضوعة)-2- وعن كتاب سر السلسلة العلوية للعلامة الكبير أبو نصر سهل البخاري ت357. قال ابراهيم المذكورطاعنا ما نصه(هو من أقدم الكتب......لكن صاحبه مسرف في الطعن )-3-وعن كتاب أبناء الإمام في مصر والشام للعلامة يحي بن طباطبا الحسيني ت478 قال مانصه(في النفس شيء من مادة هذا الكتاب .....فتعامل معه بحذر) -4- وعن كتاب طرفة الأصحاب في معرفة الأنساب للملك اليماني الغساني إبن رسول ت696 قال ابراهيم طاعنا ما نصه(له أوهام في أنساب أشراف الحجاز والمخلاف السليماني ) -5- وعن كتاب الأصيلي في أنساب الطالبيين للعلامة إبن الطقطقي محمد بن تاج الدين علي طباطبا الحسني ت709 قال طاعنا ومتفلسفا(إن المحقق لم يحسن في ضبط نصوصه وحواشيه ثم وقفت على نسخة مخطوطة هذا الكتاب ولا أدري في أي مكتبة محفوظة وساءني ما رأيت فيها من دس أدرجت فيه أنساب جماعة لم ترد أنسابهم في جميع نسخ ابن الطقطقي وحذف منها كلام لإبن الطقطقي على بعض البيوت وما هذا العبث في كتب التراث إلا من أناس قد قلت أمانتهم وديانتهم)اه بتصرف- 6--وعن النفحة العنبرية في أنساب خير أنساب البرية الموسوي كان حيا 891 قال ابراهيم طاعنا مانصة (قلت .لا أعول عليه البتة لأن مؤلفه له أخطاء جسيمة تدل على قلة علمه بأنساب أشراف الحجاز وقد علقت على كتابه السيئ هذا في رسالتي عناية أشراف الحجاز..الخ...)-7-وعن مشجرة محمد بن الحسين السمر قندي ت996وهي شجرة صنفها صاحبها بأمر الشريف الحسن بن أبي نمي الثاني قال ابراهيم طاعنا(قلت في هذه المشجرة خلط فتنبه) -8- وعن تحف الأزهار وزلال الأنهار في نسب الأئمة الأطهار للعلامة ابن شدقم قال ابراهيم طاعنا(قلت إن لضامن بن شدقم أوهام في نسب الحسن بن علي بن أبي طالب واليوم وبعد طباعة كتاب تحفة الأزهار وسهولة تناوله رأيت أن أبين مواطن أوهامه ....الى أن قال (ومخالفته عدم دقته في ترتيب الأسماء-تكرار التذييل - أوهامه في نسب الحكايات الى غير أصحابها) -9- وعن مشجرة أبي عريف تقاديم قال طاعنا ما نصه(ولصاحب المشجرة أوهام نبهت عليها في كتابي بلوغ المرام والبديع ) -10 وقال في رسالة بعث بها الى أحدهم(ضمنها طعنا في المنيبر وقال فيها وأن الحواشي التي على ابن عنبة من صنع باعة النسب قبحهم الله )وله طعن في عدد كبير من المصادر اليمانية الأصيلة ولا يزال في المجالس والمنتديات يطعن في كل صحيح ويقدح في كل صريح .بالهوى . فهذه نماذج من جرأته على الطعن في العلماء وفي كتب التراث بدعوى الإحاطة بعلم النسب (انظر كتابه الإشراف على المعتنين بتدوين أنساب الأشراف أهل الحجاز الحسنيين المعاصرين ومنطقة المخلاف)وهذا الكتاب جدير بأن يسمى (الإسراف الحاصل من النسابين الأحداث المعتنين بتخليط أنساب الأشراف الحسنيون في الحجاز والمخلاف ).وذلك لوفرة ما في الكتاب من أخطاء في أعمدة أنساب بعض من ترجم لهم .لهم كونها غير مضبوطة ولا سياقها مطابقا للمراجع والمصادر المعتمدة . وبعض تلك الشخصيات دعية لا حظ لها في النسب الشريف (ولله في خلقه نظر) واستكمالا لمسيرته الطعونية نراه اليوم مسرفا على نفسه بالطعن والتجريح في التراث اليماني دون حق له سوى اتباع النفس هواها .ولحهالته المطبقة وجرأته في الجمع بين صريح النسب ومدعيه في كتبه فرح بها باعة النسب ومزوقيه وراحوا يطبلون لها .ليثبتوا أنسابهم عبر كتيباته الممجوجة الفاقدة للمصداقية المباينة في أغلبها لما في مشجرات وأصول آل البيت .(كما هو مبين في الدراسة المقدمة من المختصين بلجنة الأنساب اليمانية بشأن المذكور وكتبه الملفقة) –ثانيا- المذكور إدعى الإنتساب الى (الحسين بن فليته )وقد تمت المطالعة والتدقيق في المراجع المعتمدة والمشجرات والوجادات والتواريخ وجميع المصادر والكتب التي أوردها في كتابه عناية أشراف الحجاز منذ عصر ابن الكلبي القرن الثاني الهجري الى آخر مصدر مؤرخ عام 1332هجري فلم نجد للمزعوم الحسين بن فليته حسا ولا ركزا ولا همسا ولا ذكرا لا في المتون ولا في الحواشي فلم تذكر مصادر علم النسب كلها أن لفليته بن القاسم إبن يسمى الحسين (ولا ندري من أين جاء بهذا النسب. الأمر الذي يتعين معه القول وجوبا أنه لا يصح الانتساب الى الحسين بن فليتة إلا بدليل وبرهان وأن على مدعيه (ابراهيم المذكور)أن يقدم الدليل على( المزعوم الحسين) على أنه إبن للشريف فليته مالم .فتبقى مزاعم المدعي دعوى (بكسر الدال المهملة) ولا حظ لصاحبها في النسب الشريف( والدعاوي إن لم تقم عليها==بينات أصحابها أدعياء)-ثالثا-لا يصح للمبين حاله بهذا البيان الإحتجاج بالمصادر اليمانية فيما يتعلق بالنسب المدعى به .لسبق طعنه الموثق في المصادر اليمانية وعلماء الأفاضل .-رابعا – نوصي النسابين اليمانيين المعاصرين بإسقاط أي ذكر للمذكور في كتبهم الحديثة وعدم نعته بالشرف لما سبق بيانه والتنبيه على العلل التي تكتنف نسب صاحب الدعوى وموافاة نقابات الأشراف في العالم بنسخة من هذا البيان مع نسخة من الدراسة المعدة حول كتب المذكور للتكريس في السجلات وأخذ العلم والإحاطة .-خامسا-نوصي بطباعة الدراسة الشاملة المبينة لأخطاءه العلمية ومغالطاته في علم النسب وخلطه بين الأنساب في كتبه .ونشرها لتعم الفائدة وينكشف الزيف الحاصل عند البعض في الحجاز والمخلاف .لتبقى المعلومة الصادقة هي الأساس وغضة وحية في أنساب آل البيت عند النقابات والنسابين والباحثين المهتمين بالأنساب. وصلى وسلم على محمد وآله وحسبنا الله ونعم الوكيل هو نعم المولى ونعم النصير والحمد لله رب العالمين (صادر عن أعيان أشراف اليمن وعلماء النسب الشريف بتاريخ ربيع أول 1435هجرية الموافق 9/1/2014من الميلاد)انتهى (منقول على أن يتم نزولها بإذنه تعالى في الوقت اللاحق مرقمة وموقعة)-لأ اجيد التنسيق أرجو من يجيده ينسق بأحد الردود فضلا وتكرماً-

الشريف الرسي

عدد المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 06/11/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى