المنتدى الرسمي لنقابة ورابطة الاشراف الهاشميين ال البيت بالعالم العربي والاسلامي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» العائلات الشريفه في المملكة الأردنية الهاشميه
السبت ديسمبر 05, 2015 7:13 pm من طرف زائر

» الحلقه الاولى (1) سيرة الامام علي بن ابي طالب عليه السلام بطرح جديد من العلامه والقائف والنسابه والمؤرخ الشيخ الشريف راجح العبدلي في سلسلة دروسه الدينيه للسنة النبويه الهاشميه بلسان ال البيت عليهم السلام
الثلاثاء يونيو 16, 2015 12:57 am من طرف محمود عبدالراضى العقيلى

» ﺍﻷﺭﺗﻴﻘﺔ ﻭﺍﻹﻣﺎﺭﺓ
الثلاثاء يونيو 16, 2015 12:40 am من طرف محمود عبدالراضى العقيلى

» ﺍﻟﺴﺎﺩﺓ ﺍﻷﺭﺗﻴﻘﺔ
الإثنين يونيو 15, 2015 2:35 am من طرف محمود عبدالراضى العقيلى

» حصول سيادة الشريف سليمان بن ناصر ال جمعان الشريف على شهادة الدكتوراه الفخرية
الأحد يونيو 14, 2015 2:42 am من طرف محمود عبدالراضى العقيلى

» بيان اسرة كتبي ونفيهم الانتساب الى النسب الشريف وانه ادعاء باطل
الثلاثاء يونيو 09, 2015 2:11 am من طرف الشريفة الفيلالي

» تهنئه بعيد ميلاد الملك عبد الله الثاني بن الحسين
الجمعة يناير 30, 2015 11:58 pm من طرف الشريف محمد خليل الشريف

» نعي خادم الحرمين الشريفين
الأحد يناير 25, 2015 1:32 am من طرف الشريف محمد خليل الشريف

» تهنئه بالمولد النبوي الشريف
الأحد يناير 04, 2015 1:17 am من طرف الشريف محمد خليل الشريف

سبتمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30      

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




نسب العلويين الشناقطة الحلقة العاشرة

اذهب الى الأسفل

نسب العلويين الشناقطة الحلقة العاشرة

مُساهمة من طرف د / احمد العلوي في الأربعاء أبريل 02, 2014 4:41 pm

الشيخ محمد فال اباه بن عبدالله حفظه الله
ولد أطال الله بقاءه سنة 1354هـ وحفظ القرآن الكريم وهو صغير السن وأقبل على العلم وتحصيله فقرأ على العلامة المحدث الحافظ محمد بن الداه بن أحمد فال العلوي ولازمه ملازمة طويلة سمع عليه فيها أشياء من التفسير والحديث والفقه وعلوم اللغة والتاريخ وغير ذلك من الفنون ،ثم بعد وفاة شيخه المذكور أكب على المطالعة والتقييد ومباحثة الشيوخ ،وتصدر لتدريس العلوم الشرعية سنة 1374هـ، وفى سنة 1391هـ أقام بمدينة النباغية المحروسة وانقطع للتدريس ونشر العلوم الشرعية ولم يزل عدد الطلبة الذين يقرؤون عليه يتنامى ويزداد شيئا فشيئا حتى كثروا وضاق بهم المكان فعند ذلك ابتنى لهم مدرسة خارج القرية وأعد فيها بيوتا لسكنى الطلبة من الغرباء وصار يذهب إليها أول النهار ويستمر فى الدرس إلى قريب من الظهر ثم يواصل الدرس بعد العشاء بداره إلى ثلث الليل أو بعده، وقد تخرجت على يده أفواج من الطلبة وتصدروا للتدريس والإفتاء وتحرير المسائل.

من مؤلفاته:
تفسير القرآن الكريم ويقع فى ثمانية أجزاء سماه "سقاية الظمآن من تفسير القرآن" أملاه على طلبته فى نحو سنتين لايزال مخطوطا
حاشية على الشفا للقاضي عياض أملاها على الطلبة حين قُرأ عليه ونظمها تلميذه محمد الحافظ ولد السالك وسماها "عشايا الصّفا بمجالس الشفا"
حاشية على موطأ الإمام مالك بن أنس أملاها لما كان يقرأ عليه ولم تكمل
شرح نظم القاضي محمدن بن أحمد فال فى الشمائل واسمه "نيل السّول من شمائل الرسول مطبوع
توشيح منظومة محمد فال بن محمذن بن بن أحمد العاقل فى حوادث السنين فى السيرة النبوية مطبوع
نظم أمهات النبي صلى الله عليه وسلم إلى عدنان، فى السيرة
رشق السهام مطبوع
رسالة فى التحذير من تبرج النساء ولبسهنّ للرقيق من الثياب
تسجيل التكرار فى شرح احمرار بن بونه مطبوع كان موضوع نقاش دكتوراه فى المملكة المغربية
فتاوى فقهية فى مجلد ضخم وتقاييد وتنبيهات وإفادات لكثير من نوادر العلوم المختلفة
هذا وتعتبر مكتبة العلامة "اباه" من أضخم المكتبات الأهلية، فهي تضم بين أجنحتها أهم الكتب العامة والمتخصصة فى شتى العلوم وكذا نوادر المخطوطات
ولقد حدث ان قال الشيخ عائض القرني ان الشناقطة يضيعون اوقاتهم التي يخصصونها للعلم في حفظ المتون والانظام وهذا ليس منه جدوى فاغتاض كثير من الشناقطة لهذا المقال فارسل الشيخ عائض لهم قصيدة فيها الاعتذار ودعوة لتحري الخبر والتثبت والتي اولها
قل للشناقطة الكرام تثبتوا= فمحبكم ما حاد عن أحبابي
انتم نجوم العلم بل أقماره= أوقاتكم في سنة وكتاب
الله يعلم كم نعظم مجدكم = يدري بها الأبرار من أصحابي

فجاء الجواب من الشيخ اباه شاكرا ومقدرا ما تقدم به الشيخ القرني من مقال على منوال ابياته في البحر والروي


مِـنِّــي لـحـضـرة نُـجـعــة الـمُـنْـتـاب زيــــنِ الــنــديِّ وحـلــيــةِ الـكُــتــاب
الـعـائـض الـقـرنـي عـائــضِ قـرنــه بـريـاض عـلـم أُخضـلـت وجـوابــي
العـالـم الـصـدر الإمــام المـرتـضـى والــــــعـــــــامـــــــل الأواه والأواب
أسـنـى تحـايـا مـثـلِ طـيــب خـلالــه لا مــن شــذا رنــد وعَــرف مَــلاب
جـاءت تـؤدي بعـض واجــب حـقـه ولهـا خـطـاب بـعـد فـصـل خـطـاب
وافــت تـجــوب إلـيــه كـــل تـنـوفـة
كــم مــن إكــام جــاوزت وظِـــراب
وافــت تـقـدر كــل مــا قـــد ضـمَــه
مــن رفـــع مـرتـبـة وعـــز جـنــاب
وافــتـــه شــاكـــرة أيــاديـــه الــتـــي عـمـت بـغـيـث مـخـصـب مِـعْـشـاب
وجـلـيـلَ أعـمــال لـــه مـــن رامـهــا نـكـصـت بـــه الأعـمــال لـلأعـقـاب
وبصيـصَ نـور الحـق مــن أقـلامـه يـسـتــل كــــل سَـخـيـمــة وخِـــــلاب
وإذا تـبـاشـيـر الـحـقـيـقـة أشــرقـــت بـطـلـت مـخـايــل شـبـهــة وكِــــذاب
قـلــم إذا ســمــع الـعَـتــيُّ صــريــره خـال الصـريـر زئـيـر أُســد الـغـاب
وإذا أجــال الـطـرف بـيـن سـطـوره أخــذتــه مــنــه هِـــــزة الأطـــــراب
فيـظـل مــن عـجـب ورعــب دائــرا مــا بـيـن شَـهــد يحتـسـيـه وصـــاب
مـــا إن كـبــا دون الـمــرام جـــواده كــلا ولا العـضـبُ الـجُــراز بـنــاب
أهــدى لـنـا نـثـرا وشـعـرا رائـقــا . يُـــزري بـتـبـر سـبـائــك وسِــخــاب
إن الشناقـطـة اقتـنـوا مـــن مـدحـكـم مــا يفـخـرون بــه عـلــى الأتـــراب
صُــدِّقــتــمُ دون الألِـــيّــــة مــنــكـــمُ ودرايـــةِ الأبـــرار مـــن أصــحــاب
مـن ذا يظـن بـكـم ســوى مــا أنـتـمُ أهـــل لـــه فـــي مــذهــب ومــئــاب
هــذا ولا نـرتــاب فـــي إخـلاصـكـم أبـــدا ولا نـصـغـي إلـــى الـمـرتـاب
ولقد عـدا عـن صـوب فهـم كلامكـم مـــن ســـددوا لـكــمُ سـهــام عـتــاب
حتـم علـى مــن ســل سـيـف عتـابـه أن ينثـنـي والسـيـفُ رهـــن قِـــراب
ولـيــقــدروا مـقــداركــم ولـيـلـزمــوا أدبـــا مـــلاكُ الأمــــر فــــي الآداب
والــود يـرسـخ بالعـتـاب ولــم يــزل بــيـــن الأوُد وســيــلــةَ الإعـــتـــاب
قــد لاح لِلاّحـيـن صــوب صـــواب فـالـحـق أصـبــح راجـعــا لـنـصـاب
والعـلـم أولـــى مَـــن حـمــاه مثـلـكـم لاتــتـــركـــوه نُــهـــبـــة الــنُـــهّـــاب
ليـكـن هـزبـر الـحــق مـنـكـم دونـــه يـحـمــي حــمــاه بـبـرثــن وبــنـــاب
حـاشــا نـجـابـة مثـلـكـم أن تـنـكـروا مــا كــان خـيـر مـفـاخـر الأَنـجــاب
إن الــمــتــون فـــهـــارس عـلـمــيــة فــي جـيـب ســـاع للـعـلـوم وجـــاب
تـنـقــاد فــيــه شــــاردات عَـصـيِّـهــا ومصونـهـا يـعـتـو عـلــى الـحُـجَّـاب
ولـطـالـمـا أثــنــى عــلــى أربـابــهــا أعـدى العـدى فضـلا عـن الأحبـاب
مــن رام علـمـا دون حـفـظ مـتـونـه قــــد رام يــبـــرد غُــلـــة بــســـراب
أو راود الــطـــلاب عــنـــه فـإنــمــا دبَّ الــضَّـــراء لــغِـــرة الـــطُّـــلاب
والـجـل مــن حفـاظـهـا مـــن قبـلـهـا حـفـظـوا كـتــاب الله فـــي الـكُـتّــاب
وهنـاك بـعـض منـهـمُ قــد أحــرزوا مــن سـنـة المخـتـار مــلء جِـــراب
مــا حــل منـهـم حـافــظ فـــي بـلــدة إلا بــــدا بــــدرا بـــــدون حــجـــاب
والمـنـصـفـون إذا رأوه رأيـتــهــم . مصغيـن مـن عجـب ومـن إعـجـاب
خاضـوا علومـا دارسـيـن متونـهـا .فـــي ظِــــل أخـبـيــة ودفء قِــبــاب
وعلـى متـون ركابهـم إن يرحلـوا . ناهـيـك مــن ركــب لـهــم ورِكـــاب
تَطْلابـهـا أنـضــى جسـومَـهـمُ وكـــم أنـضــى جـسـومـا شُـقــة الـتَّـطْـلاب
مـن كـل خِــرق شــب غـيـر مُهـبّـل فـكــأن مَضـجـعـه مَــسَــلُّ شِــطــاب
ضــربٍ خِـشـاشٍ شـمّــريٍ شـاحــبٍ مـخـشــوشــنٍ مـتـمــعــددٍ صُـــيَّـــاب
تـحـدوهـمُ هــمــم عــــوال سـابـقــت عـجـزا لـشـيـب أو ضـيــاع شـبــاب
لابــد للـطـلاب مـــن صـبــر عـلــى مــا كــان مـــن إتـعــاب أو إتـــراب
قـد أعربـوا عـن علمِـهـم إذ علمُـهـم كــانــت عـلـيــه مـلـحــة الإعــــراب
لا يأمـنـون علـيـه غـيـر صـدورهــم لا فــي رفـــوف سُـمِّــرت وعِـيــاب
تهـفـوا إلـيـه نفـوسـهـم مـــا صـدهــم مــا للشبيـبـة مــن صـبــا وتـصــاب
يمستصحـبـيـن طريـقـهـم وفـريـقـهـم لا عار في استصحاب الاستصحاب
ولـكــل نــــاس مــشــرب ألِــفــوه إذ عـرفــوه بـيــن الـسـلـب والإيـجــاب
لــم يحجـلـوا فــي مشيـهـم متشبـهـين بغـيـرهـم فـيــه كـحَـجْـل غـــراب
مــن حــاد منـهـم عـنـه أنـشـد حـالـه قـــول المُـغِـيـري المُـجـيـد الــرابــي
(فـغـدوت كالمهـريـق فضـلـة مـائــه فــي لـفـح هـاجـرة لـلـمـع ســـراب)
إذ لـلـدروس منـاهـج لــو لــم تَـمِــل مــن بـعـد تشـريـق إلــى استـغـراب
لـــو لــــم يـقـلــد أهـلـهــا أعــداءهــم تــقــلــيــد مـغـلــوبــيــن لــلـــغُـــلاب
سَلـبـوا محاسنـهـا بـزخـرف قـولـهـم فـي غفلـة وقضـوا عـلـى الأســلاب
جـاســوا خـــلال ديــارنــا وتـراثـنــا سـلـبـا ونـهـبـا فـــي ثــيــاب ذيــــاب
واستحسنـوا مـن ذاك غـيـر مُحَـسَّـن واستصوبوا مـن ذاك غيـر صـواب
والخطب أدهى فـي احتـلال عقولنـا لا فــي احـتـلال أجـــارع وروابـــي
إن كـانــت ابــوابــا فــكــل يـعـتـمـى فـيـمــا انـتـحــاه أقــــربَ الأبـــــواب
والعـلـم قـــد وعـــد الـنـبـي بقـبـضـه داعـيـه بـيـن الـنـاس غـيــر مُـجــاب
لـم يـبـق مـنـه الـيـوم غـيـر صُبـابـة قــــد حــوربــت بـأسـنــة وحِــــراب
فـتـكـا كـفـتـك ربـيـعـة بــــن مــكــدم وعتيـبـة بــن الـحـارث بــن شـهـاب
والمرسـلات مـن المصالـح بعضـهـا يـدعـوه داعــي الـشــرع بـالإيـجـاب
هـل جــاز الاستنـبـاط عنـدهـمُ لـمـن جـهـلــوا وســائــل ســنــة وكــتـــاب
كـيـف التسـلـق لـلـذرى مـمــن هـــمُ لـــم يُسـعَـفـوا بسلـيـقـة الأصــحــاب
إن السليقـة فـي صحـاب المصطفـى أغـنـتـهـمُ عــــن مـكــتــب وكــتـــاب
طُبعوا على فَصْـح اللغـات كمـا هـم طبعـوا علـى التصريـف والإعـراب
طُبعـوا علـى عـلـم البـيـان ومنـطـق لا يُــرتــقــى لــســمــاه بــالأســبــاب
طُبـعـوا عـلـى حـفـظ وفـهــم دونـــه كـلَّــت شــبــا الأرمــــاح والـنُـشّــاب
ما استنشد المختار مـن شعـر يُـرى دومـــــا بــبـــال لـلـعـتـيـق وبــــــاب
وعــــزوا لأم الـمـؤمـنـيـن روايـــــة فيـهـا تـحـار نُـهـى أولـــي الألـبــاب
وأبو الفتوح العـدلُ قـد أغـرى علـى ديـــوان شـعــر أولـئــك الأعــــراب
والأصـبـحـي أبـــى قـبــول روايــــة قـد كـان فيهـا الحـفـظُ حـفـظَ كـتـاب
ووعى أبـو العبـاس مـا فـي مجلـس قـــد كـــان أنـشــده أبـــو الـخـطــاب
وحكـوا عـن الجُعفـي فـي بغـداد مـا يـغـنـي عـــن الإيـجــاز والإطــنــاب
ولأمـــة الـمـخـتـار فــضــل زيــــادة فــي الـحـفـظ كـالإسـنـاد والأنـســاب
ولـهــم أنـاجـيـل الـصــدور عـلامــة مِـيـزوا بـهـا عــن سـائـر الأحــزاب
والعـلـم قــد فــازت بــه الـحـفـاظ ذا مـثـل جــرى فــي غـابـر الأحـقــاب
ومُـحــاولُ اسـتـقـراءِ ذلـــك لايَــنــي فـــي حـيــرة مـــن جَـيـئـة وذهـــاب
ومــن العجـائـبِ والعجـائـبُ جـمـة أضحـى العُجـاب لهـن غيـر عُجـاب
تقلـيـلُ شــأن الحـفـظ بــل تسفـيـلُـه وكــأنــه عـــــاب ولــيـــس بــعـــاب
وإذا محـاسـنـيَ الـتــي أُدلــــي بــهــا كانـت مساوي،مـا يكـون جوابـي
عفــوا إمــامَ العـصـر مـفــردَه الـــذي قــد قــام محـرابـا لـــدى الـمـحـراب
هـــذي بـضـاعـة طـالــب متـشـاعـر مـتـهــافــت الأوتــــــاد والأســـبـــاب
مـا عـد فـي المليـون مـن شعرائـهـم أنـــىَّ يـضــم الـصُّـفــر لـلـزِّريــاب؟
ولـقـد أطــال ومـــا أطـــاب وربـمــا يلـفـى مُـطـال الـقـول غـيـرَ مُـطـاب
مـــا إن أراد إفـــادة مـــن ذا الـــذي يُـهــدي مَـنــا وَشَـــل لــلُــج عُــبــاب
أم مــن يـزيـد الـبـدر رفـعـة مـنـزل أم من يعيـر الشمـس ضـوء شهـاب
لـكـن تـحـايـا غـائــب يـرعــى لـكــم فـــــي طـيــهــن أمــانـــة الــغُــيّــاب
والله يــبــقــيــكــم مـــــنـــــارا للهدى ويثـيـبـكـم مــنـــه جــزيـــل ثـــــواب


_________________
د / السيد الشريف احمد العلوي

نائب نقابة ورابطة الاشراف الهاشميين ال البيت بالعالم العربي والاسلامي بليبيا وموريتانيا
avatar
د / احمد العلوي

عدد المساهمات : 27
تاريخ التسجيل : 28/02/2014
الموقع : نائب نقابة ورابطة الاشراف الهاشميين ال البيت بالعالم العربي والاسلامي بليبيا وموريتانيا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى